إعلانات: إعلان عطلة عيد الفطر المبارك توقيت المحاضرات خلال شهر رمضان الكريم جدول المحاضرات إعلان مقترح لمشروع تخرج دبلوم عالي تقني إعلان مقترح لمشروع تخرج بكالوريوس تقني إعلان اجتماع مع مدير مركز الريادة وحاضنات الأعمال مواعيد حاصة بالامتحانات النهائية إعلانات بخصوص الامتحانات النهائية إعلان بخصوص بطاقات التعريف بخصوص فتح القبول للدراسات العليا

الأقسام العلمية بكلية التقنية الصناعية


قسم الهندسة الكهروميكانيكية


اُفتتح قسم الهندسة الكهروميكانيكية في 1988/01/30 م، وبدأت الدراسة به في العام الجامعي 1989-1990 م، حيث يمثل أحد الأقسام الرئيسية لكلية التقنية الصناعية، ولأجل الرفع من مستوى هذه المؤسسة العلمية وجعلها في مصاف الكليات والمعاهد العالمية المعروفة؛ يبذل منتسبو القسم قصارى جهدهم لنقل الجوانب الإيجابية من تلك الجامعات لتطوير الكلية. ويعمل قسم الهندسة الكهروميكانيكية بكل قدراته على توفير المناخ العلمي لأساتذته، كما يبدئ اهتماماً كبيراً لتشجيع البحث العلمي وتطوير المناهج. ومن أولويات أهداف القسم توفير المستلزمات لطلبته وإعدادهم لتولي مسئولياتهم بكل كفاءة لخدمة مجتمعهم في القطاعات جميعها. ويقوم القسم بتدريس مواد تخصصية نظرية، يصاحبها دروس عملية تطبيقية تنفذ بالمعامل الموجودة بالكلية وخارجها. يهتم قسم الهندسة الكهروميكانيكية بالمواضيع الهندسية الكهربائية والميكانيكية ذات العلاقة، والتي تعد من التخصصات المهمة في المصانع والشركات الإنتاجية لإدارة الآلات والمعدات الكهربائية، والتحكم بعمليات الإنتاج بشكل مناسب. حيث أصبح هناك الكثير من الأعمال الهندسية تتطلب كوادر فنية لها معرفة بالجوانب الكهربائية والميكانيكية معا. يتمتع قسم الهندسة الكهروميكانيكية بالعديد من الإمكانيات التي يسعى جاهدا لإنمائها وتطويرها ليتسنى له تقديم كافة الاستشارات الفنية والعلمية لسائر قطاعات المجتمع ، وإعداد الكفاءات العلمية المؤهلة في مجال الهندسة الكهروميكانيكية وهندسة نظم القوى الكهربائية وهندسة القوى الميكانيكية وهندسة التحكم. كما يسعى القسم لتلبية متطلبات التقنية الحديثة من الناحية العلمية والعملية، وذلك بالتركيز على النقاط التالية: - توفير أعضاء هيئة تدريس ذوي كفاءات عالية، سعيا لتطوير القسم. - توفير معامل ومعدات تواكب التطورات العلمية الحديثة في الهندسة الكهروميكانيكية، وزيادة الاهتمام بالجانب العملي. - النهوض بالبحث العلمي والقيام بالتأليف والترجمة والنشر.


الشعب